توضيح لمحبى د. الفقى

بسم الله الرحمن الرحيم

 استمرارا لأسلوب الكذب والبهتان واتباع أى وسيلة لتحقيق المصالح الذى يتبعه شخص يدعى أن مؤسسته تنتمى إلى د. إبراهيم الفقى (الله يرحمه) فإنه للأسف قام مؤخرا بالإعلان عن برنامج تليفزيونى يدعى أنه يقدم خلاله “مبادرة صلح” بينى وبين اسرة د. الفقى وبينه لوقف محاولات المنتفعين للوقيعة بيننا، وذلك على حد قوله، بالرغم من أنه هو من أساء لى وكتب بحقى على مواقع التواصل الإجتماعى العديد من الإفتراءات السلبية دون مراعاة لأى قيم.  وهنا أود الإشارة إلى أن هذا الشخص قد لجأ إلى إدعاء هذه المبادرة بعد أن وجد أن إفتراءاته الكاذبة عادت إليه بالتأثير السلبى على مصداقيته.  وهنا أود أن أوضح الحقائق التالية:

1. لم أكن يوما ما قاطعة لصلة الرحم مع أهل زوجى د. إبراهيم الفقى (الله يرحمه) كما يدعى هذا الشخص، لأننى على إتصال دائم  بشقيقات الدكتور لأنهن راعين الله سبحانه وتعالى فى تعاملهن معى وبنانى “نانسى” و”نرمين” ولذا فإنى دائمة السؤال عنهن، وتجمعنا محبة خالصة وود.

2. من الطبيعى أن أبتعد عن كل من أساء لى بعد وفاة زوجى، وأن لا يكون لى اتصال مع بعض أفراد عائلة الفقى ممن يتاجرون بأسمه لجمع المال فقط، وقاموا بقطع صلة الرحم مع بنات شقيقهم (نانسى ونرمين) بعد وفاته، ولم يتصلوا بهما سواء بمكالمة تليفونية أو رسالة نصية من يوم وفاة الدكتور وحتى اليوم رغم أن (نانسى ونرمين) قاما بالإتصال مرتين بشقيق الدكتور الأكبر للسؤال عنه.

3. كتاب “حياتى” الذى يتم الإعلان عنه فى العديد من المحافل على انه قصة حياة د. الفقى .. فإننى أود التنويه بأن هذا إدعاء غير حقيقى حيث أن د. الفقى لم يقم بتأليف هذا الكتاب، كما وردت به العديد من الوقائع التى لم تحدث إطلاقا .. ولذا لزم التنويه حتى لاينخدع محبى الدكتور.

4. من يريد أن يثبت النوايا الحسنة – فعلا – عليه أن يتقى الله سبحانه وتعالى فى التعامل مع اسم وعلوم د. إبراهيم الفقى (الله يرحمه)، وأن لايتحدث بالسوء عن الآخرين وأن يلتزم الأمانة والصدق فى تعاملاته مع الغير.

 أدعوا الله أن يهدينا جميعا إلى الصراط المستقيم

أمال الفقى

Posted in أخبار