تنويه عن مؤسسة الفقى

ردا على ما يشاع من موافقة السيدة أمال الفقى على اسم “مؤسسة الفقى” وما ينوه به “فريد توفيق” فإننا نشير إلى الحقائق التالية

1. تقوم السيدة أمال الفقى بمواصله أداء رسالة د. الفقى (الله يرحمه) وتشجيع تلاميذه المخلصين له ولمبادئه التى أسسها فى مجال التنمية البشرية

2.  اشترطت السيدة أمال الفقى على “فريد توفيق” موافقة جميع أفراد عائلة الدكتور على استخدامه لأسم الفقى لكى تصرح له بذلك

3. فيما بعد استلمت د. أمال الفقى ايميل من “فريد توفيق” يفيدها بأن عائلة الفقى وافقت على هذا الأمر ، وهو ما دفعها إلى الموافقة احتراما لرغبتهم

4.  تبين فيما بعد خداع “فريد توفيق” لكلا الطرفين حيث أبلغ كل منهما بموافقة الطرف الآخر مما جعل كليهما يوافق احتراما لرغبة الطرف الآخر

5.تعرض الإرث العلمى الذى تركه د. إبراهيم الفقى (الله يرحمه) إلى المتاجرة على ايدى “فريد توفيق” واكتشفنا فيما بعد أنه يتاجر فى الشهادات التى يحصل عليها من المركز الكندى للتنمية البشرية التى اسسه الدكتور فى كندا مما كاد يعرض إدارة المركز الكندى للمساءلة القانونية وهو ما دفع الإدارة إلى توقف التعامل معه وإبلاغه بعدم استخدام اسم الدكتور وصوره

6. لقد وصل إلى السيدة أمال الفقى العديد من الشكاوى عن أداء “فريد توفيق” غير المهنى وعن عدم الوفاء بعهوده، وخاصة من بعض المحاضرين غير المصريين الذين قام بإستقدامهم إلى القاهرة، وحضروا احتراما لأسم الدكتور بعد أن أوهمهم بأن الفعاليات التى تقام هى تكريما له

7. بعد كل هذه التداعيات السلبية لازالت السيدة أمال الفقى ترفض استخدام “فريد توفيق” لأسم الدكتور وصوره، وأصبحت أكثر إصرارا عندما تطاول “فريد” على الشرفاء بإطلاق الأكاذيب عليهم عندما لايوافقوه على مايفعله

وبناءا على ما سبق فإننا نؤكد لمحبى الدكتور بأنه لا أساس من الصحة لأية إدعاءات تصدر خارج النطاق السابق شرحه عن موافقة السيدة أمال الفقى على اسم “مؤسسة الفقى”

Posted in أخبار